مكوِّنات الإدارة الإستراتيجية

لا شك أن الإدارة الإستراتيجية هي الأهم عند التخطيط والتوجيه التنظيمي لأي منظمة، لأنها تُعطي إهتماماُ وتركيزاً واضحاً على الأهداف طويلة الأجل للمنظمة، وتضمن تحقيق الأهداف المُرادة خلال فترة زمنية مُحددة.

يقع عبء الإدارة الإستراتيجية عادةً على عاتق كبار المديرين في المنظمة، والذين قد يفوِّضون بعض المهام الإدارية الإستراتيجية لتابعيهم، فعادةً ما يُفضِّلون تفويض الموظفين ذوي الخبرة أو المبتدئين الذين يحملون على الأقل شهادة إدارة استراتيجية، ولكن يظل دور التخطيط الرئيسي ورصد التغييرات الطارئة ضمن نطاق إختصاصهم.

تتكون الإدارة الإستراتيجية من المُكوِّنات التالية: –

تحديد الأهداف

يقول رائد الأعمال الشهير والمُدرِّب الأمريكي (توني روبنز) “تحديد الأهداف هو الخطوة الأولى في التحوُّل من غير المرئي إلى المرئي.” فإذا لم تعلم المنظمة ما تريد تحقيقه بشكلٍ واضح وصريح، فبالطبع لا فائدة من التخطيط للمستقبل.

يدور هذا المُكوِّن بشكل أساسي حول تحديد الأهداف قصيرة المدى وكذلك طويلة الأجل، ويجب أن يكون لتلك الأهداف بعض الصفات، مثل ان تكون ذكية، ومحددة، وقابلة للقياس، وقابلة للتحقيق، وذات صلة ببعضها، وتتحقق في الوقت المناسب.

جمع المعلومات

يتعلق المُكوِّن الثاني للإدارة الإستراتيجية بجمع المعلومات حول جميع العوامل الداخلية والخارجية التي يمكن أن تؤثر على التنفيذ، وبالتالي على تحقيق الأهداف.

مثل: –

  • هل توجد موارد كافية، من حيث الموارد المالية والقوى العاملة لتنفيذ الإستراتيجية؟
  • هل هناك أي قوانين أو لوائح ينبغي الإهتمام بها؟
  • ماذا يفعل المنافسون الآخرون في نفس الإختصاص؟
  • ما هي المُعوقات والفرص التي قد تظهر في المستقبل؟

صياغة الإستراتيجية

بمجرد أن يتم وضع الأهداف وتنتهي عملية البحث، فقد حان الوقت الآن لصياغة الإستراتيجية، وتحديد الإجراءات التي يجب إتخاذها لتحقيق الأهداف المرجوة.

هذا هو المُكوِّن الأكثر تفصيلاً للإدارة الإستراتيجية، لأن مدى جودة صياغة الإستراتيجية يضمن بدوره مدى نجاحها، وتتضمن أيضاً تلك المرحلة عملية تخصيص الموارد في كل مرحلة من مراحل تنفيذ الإستراتيجية.

تنفيذ الإستراتيجية

الأن الإستراتيجية لديك جاهزة في شكلٍ مكتوب، وبالتالي يتبع ذلك المُكوِّن التالي وهو تنفيذها بسلاسة، ويُعد هذا الجزء هو الجزء العملي والأكثر صرامة في الإدارة الإستراتيجية، لأن كل ما خططت له يتحول إلى أنشطة وأفعال على أرض الواقع مُوجّهة نحو تحقيق الأهداف.

تقييم الإستراتيجية

قد تبدو الإستراتيجية مثالية وقابلة للتنفيذ على الورق، ولكن عند التنفيذ يمكن أن يثبُت عكس ذلك، فيمكن أن تكون هناك بعض الفجوات أو الإنحرافات عن التصميم الأصلي، مما قد يجعل الإستراتيجية غير مجدية، ومن أجل ضمان عدم حدوث ذلك، يجب مراقبة عملية التنفيذ وتقييمها على فترات مُنتظمة، وعند إيجاد أي مشكلات طارئة فيجب توصيلها إلى المعنيين بذلك على الفور.

رغم أن التنبؤ بالمستقبل مهمة صعبة التحقيق، إلا أن التحضير لأي تغييرات مُقدّر حدوثها من من خلال النظر في السيناريو الحالي للسوق المُستهدف، هو فن يمكن إحترافه فقط من خلال إتباع منهجيات الإدارة الإستراتيجية.

لا شك أن التخطيط ووضع الإستراتيجيات هما من أكثر ركائز الإدارة بدائية، لذا يجب أن تولّي منظمات الأعمال المُدرجة إهتمامًا وثيقًا لجانب الإدارة الإستراتيجية، من أجل تحقيق الأهداف قصيرة وطويلة المدى، حيث تسمح تدابير الإدارة الإستراتيجية الفعّالة للشركة بتحليل وضعها الحالي في السوق، وكذلك تساعدها أيضًا على مقارنة الأداء الحالي للشركة المعنية بمعايير الصناعة.

بدون خطة قوية ومُحكمة يمكن لمؤسستك فقط أن تنمو وتتطور إلى مستوى معين، ولذلك يجب على محترفي الإدارة الطموحين التطلع إلى إكتساب المعرفة في التخطيط الإستراتيجي من خلال التسجيل في إحدى دورات الإدارة الإستراتيجية عبر الإنترنت.

وفيما يلي بعض أهم المراحل التي ينطوي عليها جانب الإدارة الإستراتيجية: –

البدء

يدور أهم مراحل وعناصر الإدارة الإستراتيجية حول مفهوم تحديد وفهم أهداف المنظمة بشكل واضح ومُحدّد.

يُعد تحديد الأهداف قصيرة المدى طريقة مثالية للبدء، فهي بمثابة مُخطط مباشر في الطريق نحو تحقيق الأهداف طويلة المدى، وخلال هذه المرحلة الأولية يجب فصل أدوار ومسؤوليات الأفراد وإدارة الفريق، كما يجب أن توفر هذه العملية لكل عضو في الشركة غرضًا يحفزهم على المدى الطويل.

التحليل

لبناء وحدة إدارة إستراتيجية فعّالة، يلزم إجراء بحث شامل عن السوق في هذه المرحلة، فتساعد البيانات التي يتم جمعها من داخل المنظمة والسوق في صياغة خطة إنتاجية تعمل كركيزة وبنية أساسية للإدارة الإستراتيجية، كما تسمح هذه العملية للشركة بتحديد نقاط الضعف الداخلية التي قد تؤثر على عمليات الشركة.

تشكيل الإستراتيجية

هنا يتم إستخدام جميع البيانات والمعلومات التي تم جمعها لتشكيل إستراتيجية فريدة تُلبي جميع إحتياجات ومُتطلبات الشركة، وبناءً على القوى العاملة المتاحة، يتعين على الشركة أن تقرر وتتحكم في شراء الأصول وتوظيف المهنيين، فمعرفة إمكانات مواردك هنا أمر مهم للغاية في الإدارة الإستراتيجية.

تنفيذ الإستراتيجية

التخطيط هو وجه واحد فقط للعملة لأنه يحتاج إلى دعم فعّال من خلال التنفيذ، وخلال هذه المرحلة، يجب أن يكون لدى جميع الموظفين والفريق المعني بها فكرة واضحة عن هدف المنظمة والخطة المُصاغة، بحيث يمكن إكمال التنفيذ بشكل مثالي.

المُراقبة

تتضمن هذه المرحلة إدارة، وتحليل، وتتبع، وتقييم جميع الخطوات التي تم دمجها في خطة الإدارة الاستراتيجية.

بحلول هذا الوقت، ستكون قادراً بالفعل على قياس النتائج المرجوة بالنتيجة الحالية، وكذلك إعتماد تلك النتائج لتنفيذ خطة جديدة مع إدراج بعض التعديلات.

لمعرفة المزيد حول فن الإدارة الإستراتيجية، فتأكد من التواصل مع الخبراء المتخصصين في هذا المجال الدراسي، وتعلُّم كيفية تطبيقها خلال عملك الخاص.

يٌقدم لك المركز الثقافي المصري “ECC” برنامج ماجستير إدارة الأعمال بمختلف تخصصاته من أفضل الجامعات المعتمدة في العالم، التي تفتح أمامك العديد من الفرص.

كل ما عليك هو الإتصال بنا لمعرفة المزيد عن ماجستير إدارة الأعمال (MBA) من المركز الثقافي المصري، وللتحقق من المعلومات المتعلقة بمتطلبات الوصول، ومعايير القبول، والإختبارات، أو الوثائق التي تحتاجها للتقديم.

فقط قم بزيارة موقعنا من خلال الرابط أدناه

https://eccceg.com/

أو راسلنا على صفحة الفيسبوك

https://ar-ar.facebook.com/eccceg

Leave A Comment

Your email address will not be published.