العلاج النفسي بالأفلام وثورة التحفيز الخاصة بالتنمية البشرية

 هل تعلم أنه توجد حركة علمية في العلاج النفسي تسمى العلاج النفسي بالأفلام Movie Treatment

ما هي هذه الحركة العلمية، وما هي  فوائدها لنا، وهل الأفلام لها دور في علاجنا أو إفادتنا أم أنها مجرد تسلية فقط؟

هذا ما سوف نستعرضه في هذه المقالة:

الأفلام

بالتأكيد أن مشاهدة الأفلام تعد متعة في حد ذاتها، فنحن عندما نشاهد فيلمًا أو عملًا دراميًا نستمتع ونشعر بالبهجة والسعادة، ونتعايش مع القصة ومع شخصياتها، وهذا هو سر تلك الطريقة، المعايشة

فنحن عندما نشاهد فيلمًا ما ونعيش مع الاحداث ونرتبط بالشخصيات والأبطال، ونتعاطف معهم، ونتوحد معهم تخرج منا إنفعالات ومشاعر بشكل حقيقي، وذلك لإن المخ لا يفرق بين الحقيقة والخيال ولذلك تعتمد التنمية البشرية علي الافلام التحفيزية ليبدأ المخ في محاكاة سلوك الابطال.

والأفلام لها فوائد أخرى كثيرة، فالأفلام مصدر للترفيه، وتعلم الناس، بل وتشكل وعي الجماهير، كما أن الأفلام وسيلة للتقارب بين الناس حيث تعرفنا عن ثقافات مختلفة عنا، وعن عادات وتقاليد لم نكن نعرفها أو نسمع عنها مما ينمي التعاطف مع الاخرين وهي صفة من صفات الشخصيات الناجحة وفق مراجع التنمية البشرية

مجموعات السينما العلاجية

اتجه بعض الأطباء النفسيين إلى ما يسمى بمجموعات السينما العلاجية، وهي أن يتجمع مجموعة من الناس لمشاهدة فيلم محدد ويتحدثون بعدها عن تجربتهم وما الذي أثر فيهم ولمسهم، وما الذي شعروا به أثناء المشاهدة، وهي طريقة جيدة للتفريغ العاطفي

فمن الممكن أن نبكي أو نضحك أو نشعر بالخضة الحقيقة أثناء المشاهدة، وذلك لأن المخ لا يفرق بين الحقيقة والخيال، فيعيش مع احداث الفيلم، ويتأثر به، ويتعاطف مع ابطاله، ويخرج المشاعر المكبوته بداخله ويصل لحلول او قناعات تبناها البطل

علم الأعصاب السينمائي

مع مرور الوقت ظهر علم يدرس ما يحدث داخل ادمغتنا اثناء مشاهدة الأفلام، وهذا العلم يسمى علم الأعصاب السينمائي، وقد وجد الباحثون في هذا التخصص أن أدمغتنا تعيش وتحلم وتتقمص دور البطل، تنجح معه، وتشعر معه بالفخر وتغامر معه، وتتوتر معه، وهذه الحالة سميت بالتوحد مع الشخصية

في علوم المخ والاعصاب هناك الية تسمي عصبونات المحاكاة وهي التي تجعلنا نشعرونتعاطف ونقلد الاخرين وهي التي تسهل انتقال الثقافة وعناصرها الي الاجيال القادمة عن طريق التربية والتنشئة وتشبه الاطفال بابائهم والتعلق بهم كرموز ذات سلطة.

ترشيحات لبعض الأفلام الملهمة من السينما الغربية

The Legend of Bagger Vance Patch Adam28 daysPursuit of happiness Coach Carter

وغيرها  والعديد من الأفلام العظيمة الملهمة خاصة الافلام الوثائقية ايضا التي تتحدث عن عادات ايجابية او معلومات اقتصادية او تاريخية مؤثرة.

الخلاصة

الأفلام بها معرفة، وبها متعة، وبها تحفيز، وبها مغامرة، وبها سعادة، لا تحرم نفسك من الاستمتاع بهذا الفن العظيم، واعتد على أن تفصل عن روتينك اليومي بفيلم كل أسبوع لكي تعطي عقلك بعض الهدوء وبعض الراحة، وتذكر دائمًا هذه الكلمة، الأفلام صناعة نصنعها وتصنعنا

التنمية البشرية هي مشاركة الشعوب الامها وامالها ويحدث هذا من خلال الاطلاع علي ما يؤرق عقل الاخرين من خلال تجليات ثقافاتهم وعقولهم علي الشاشة.

Leave A Comment

Your email address will not be published.